تقرير عن أهم أحداث الكنيسة 

نشكر الله أن اعطانا أوقات ممتعة وجميلة وكانت لمسات الله واضحة جدا علي تلك الأيام وبعد قرأتك لما يأتي سوف تشهد معنا بذلك .

بداية  التقرير من يوم الخدمة الكبير الذي كان في يوم الأحد  الموافق 24 يناير من العام 2016 , كلمنا فيه الرب علي لسان القسيس مرزق بطرس راعي الكنيسة كلمات كانت ممسوحة بالروح القدس فكانت كلمات تشجيعية لكل أعضاء الجسد , تكلم فيه القسيس عن الإيمان وعن الثبات في الأيمان وكيفية أن المؤمن عليه إستخدام سلاح الروح المعطي له من الله الآب لإقتلاع شجرة الغميزة التي في حياته وتلك كلمة استعملها استعاضة عن المشكلات التي في حياة كل واحد فينا وحتى وإن كانت قيود في حياة كل واحد فينا وقال اننا نملك سلاح الروح الذي يستطيع ان يفك كل قيودنا ويحررنا ويحل جميع مشاكلنا ويقتلع الغميزة التي في حياتنا . وإمتلاء المكان بالتهليل والتسبيح ودموع التغيير ملأت بعض عيون الحضاريين  وكانت الكلمات بمثابة لمسات نارية إخترقت قلوبهم .

12654412_1008022285956947_1550585429714036734_n

 

DSC_1016

DSC_8115

 

 

 

 

 

IMG_1628

أيضا الرب وضع في قلوبنا ان نجمتع لنضع خطه متابعة للذين حضروا أيام المدرسة وخصصنا متابعة أدق للذين قبلوا المسيح مخلص شخصي لحياتهم لأنه كما تعلمون لابد أن يصعدوا معنا علي السلالم الروحية ليصيرون أولون فلابد من بنائهم البناء الروحي كما ينبغي. فخصصنا لكل خادم من الخدام أشخاص معينين لمتابعتهم حتي وإن كانوا غير موجودين داخل العاصمة أستوكهلم . وضعنا هذة الخطة لمتابعتهم وسوف يتم مناقشة المتابعة في إجتماع دوري كل شهر , صلوا من أجل أن يقود الله الخدام ليكمل مابدأه الله من عمل في تلك المجموعة .

 

أيضاً كما أنه قمنا بوضع خطة إستراتيجية لإجتماع الشباب وبالفعل قمنا بعقد أول إجتماع للشباب في نفس ذلك الإسبوع 2 تي 2: 22 أما الشهوات الشبابية فاهرب منها، وأتبع البر والإيمان والمحبة والسلام مع الذين يدعون الرب من قلب نقي.  وذلك هو ما قادنا لأن نوظف أنفسننا حتى نساعد الشباب لكي يستطيع أن يكون في معية مع الله وينجو من تلك الشهوات الشبابية وكما أن هدفنا  أن يكون من بينهم خدام ومرسلين يكرزوا بإسم الآب والإبن والروح القدس . كان الإجتماع الروحي الذي يعتبر الأول بعد وضع الخطة وكان مقاد بالروح القدس تكلم فيه القسيس عن البناء الروحي وأهميته في حياة كل واحد فينا وكيفية البناء الروحي علي ضوء الكتاب المقدس . وحقا كان اجتماع رائع للغاية

DSC_1682

DSC_1723

DSC_1640

 

 

 

 

 

12647035_10208261648915818_2868662356294875057_n

 

أتيحت لنا الفرصة للبوح بكلمه الرب أيضاً في شاشة التلفاز في قناة العاشرة

السويدية وكان اللقاء مع القسيس وزوجته مدام لينا وتكلم عناختبارات وغيرها من المواضيع التي نصلي أن تكون بزرة في اذآن كل من تابع الحلقة .

 

في يوم 31 من شهر يناير الماضي كان إجتماع الخدمة الأساسي صارخاً بأن إستخدموا السلطان المعطي لنا من قِبل الآب بل وحتمية إستخدامه كما تناول ايضا إستخدام هذا السلطان في السيطرة علي أوضاع البلد التي طالما إحتضنت كل من جاء ليحتمي بها , وحَرِص إن يكون للكنيسة رأي في شكل التفاصيل التي تحدث أمامنا من السياسات التي نعتقد أنها تنقصها الحكمة أحياناً وصلي لأجل حكمة للحكام وصناع القرار وأن يقادوا بالروح القدس وليملاء المسيح هذه البلد بكلمته , وعم التسبيح وروح الصلاة الأجواء . كما حظينا ببعض المشاركات الرائعة التي كانت تصب في نفس ذات الموضوع .

تم عقد إجتماع الشباب الأسبوعي في يوم الخميس الموافق 4 فبراير من عام 2016 حيث تناول فيه مقدم الموضوع (الإيمان) وتناوله من عده زوايا وهي : مفهوم الإيمان واين يكون الإيمان وماهي فوائد الإيمان وكيف أن غياب الإيمان خطير علي حياة كل إنسان علي حدِ سواء وتناول أيضاً تناول أن بالإيمان يمكننا ان نتمتع بالكثير من المعاني الروحية منها التمتع بالأبوة والفداء والبركات الروحية والحماية وغيرها , وتخلل الإجتماع فترات تسبيح ومناقشات كانت كلها في صلب الموضوع .

وضم الإسبوع الآخير إجتماع عظيم من تاريخي جداً ضم شهادات رائعة ليسوع المسيح حيث شهدت عائلة كاملة بيسوع انه هو الإله الحق وذلك إثر محاجة جادة جداً مع راعي الكنيسة وشهد رب الاسرة أن يسوع المسيح قد جائه في رؤية واعطاه الصليب فحسم كل مايدور في رأسه من تساؤلات وكانت فعلاً شهاده رائعه جداً لمست قلوب الكثيرين وفاضت أعين الكثيرين بالدمع لتك الشهاده العظيمة , كما تمت المشاركة ايضاً برفع تقارير من بعض الخدام عن شكل خدمه المتابعة للذين تعمدوا لاحقاً في الاونة الآخيرة . ازادت تعاملات الروح القدس بقوه الترنيم وفجاءه عم فرح الرب علي المكان بعد ان امتلأت السنتنا ترنماً .. كان ذلك في يوم الأحد السابع من فبراير 2016 ..

واخيراً إجتمعنا كعادتنا في هذا الاسبوع إجتماع الصلاة الدوري الاسبوعي  في يوم 16 من فبراير 2016 ولكن لم يكن هذا الآخير كعادته ككل اجتماع بل كان متفرداً جداً حيث تم فيه اعلان الخلاص لأسرة عراقية كاملة , تم تعميدهم امام الملاء بالماء والروح القدس ، وكان إختبارهم غاية في الروعة , إستمعنا الي اختبارهم وتعزينا وتشجعنا كثيراً بالإختبار حيث كان رب الإسرة من يستطيع ان يجزم أنه لايمكن ليسوع المسيح ان يكون رباً .  أعجبته قصة توما تلميذ يسوع المسيح الذي كان من الصعب عليه تصديق أن المسيح قام من الاموات الي أن قال له المسيح : ( تعال يا توما والمس يداي وجنبي ) كذلك صديقنا صرخ من قلبه بعد أن سمع قصة توما كما رواها له القسيس وقال من كل قلبه ( يارب هل من المحتمل ان تكون انت هو يسوع المسيح ؟ ) حينها فقط جائه المسيح في رؤية وأعطاه الصليب إجابه علي كل تسائل كان يدور في زهنه ليبطل كل مؤامرات الشر وليتمجد إسم الرب . كما شاركت زوجته ايضا باختبارها وكيف انها نشأت في داخل اسره عادية ولكن هي كانت في طول الطريق تبحث لها عن صديقات يكن مسيحيات واتخذت قرار واضحاً بأن تصبح مسيحيةبمجرد وصولها الي اروبا . وتظهر تعاملات الله معها بأن أتاح لها فرصة با تأتي الي هنا لتصير مسيحية كما ارأدت . كان يوم ممتلئ جداً بالامجاد السماوية . شوهد الفرح العظيم والإلاهي علي وجوههم وهم يعلنون ان يسوع المسيح هو الإلاه الحقيقي . أعطيت لهم أسماء كما أشار الروح القدس بها في ذلك الوقت وهي توما لرب الأسرة ومرثا لربة الأسرة .

DSC_1853

DSC_1862

 

 

 

 

 

نصلي بأن تتبارك الكنيسة بمثل هؤلاء وأن يشعل الرب سراج كل القلوب وأن يوقد نار الخدمة في داخل كل واحد في كنيستنا . ونصلي من أجل الرؤيه التي وضعها الرب علي قلب القسيس بأن يكون في خلال هذا العام مئه من الخلفيات الأخري التي سيبرء الله أرضها .

كان هذا تقرير بسيط تفصيلي علي كل مجريات واحداث الأسابيع الماضية وسوف نوافيكم عن تفاصيل ومجريات اأحداث في الكنيسة بشكل دوري في الأيام القادمة

وشكـــــــــــــــــــــــراً